Array

احتضان التغيير في جوجل: التكيف مع عالم خالٍ من ملفات تعريف الارتباط التابعة لجهات خارجية

في الإعلانات عبر الإنترنت، يعد التحلي بالمرونة أمرًا في غاية الأهمية. تعد أخبار جوجل الأخيرة حول توديع ملفات تعريف الارتباط التابعة لجهات خارجية بمثابة صفقة كبيرة لإعلانات الإنترنت والشركات.

في وقت سابق من نوفمبر 2023، بدأت جوجل إجراءات الإلغاء التدريجي لملفات تعريف الارتباط التابعة لجهات خارجية من كروم خلال الربع الأول من عام 2024، مما يشير إلى بداية النهاية للإعلانات القديمة عبر الإنترنت.

استعد لعصر جديد في الإعلانات، حيث تعد حماية خصوصية الأشخاص أمرًا مهمًا، والقدرة على التغيير هي مفتاح الأداء الجيد عبر الإنترنت.

إذًا، ما هي ملفات تعريف الارتباط التابعة لجهات خارجية على أي حال؟ ولماذا تقوم جوجل بهذا التغيير الكبير؟

دعنا نلقي نظرة على قرار جوجل وما يعنيه بالنسبة للأنشطة التجارية المشابهة لشركتك.

سنشرح "ماذا" و"لماذا" ونوضح لك كيفية الحفاظ على فعالية استراتيجياتك عبر الإنترنت مع احترام خصوصية الأشخاص.

الاهداف الرئيسية للمعلنين:

  1. ما هي ملفات تعريف الارتباط التابعة لجهات خارجية، ولماذا تهتم بها الشركات؟
  2. لماذا تتخلص جوجل من ملفات تعريف الارتباط التابعة لجهات خارجية؟
  3. ما هي مبادرة حماية الخصوصية من جوجل، وكيف ستحل محل ملفات تعريف الارتباط هذه؟
  4. الأشياء الجيدة وغير الجيدة حول ميزة جوجل الجديدة بدون ملفات تعريف الارتباط التابعة لجهات خارجية.
  5. كيف ستشعر الشركات بالتغييرات عندما تختفي ملفات تعريف الارتباط التابعة لجهات خارجية؟
  6. طرق متابعة المستخدمين دون استخدام ملفات تعريف الارتباط التابعة لجهة خارجية من جوجل.
  7. كيف تتكيف الشركات مع تحديث ملفات تعريف الارتباط من جوجل.

ما هي ملفات تعريف الارتباط التابعة لجهات خارجية ولماذا هي مهمة للشركات؟

ملفات تعريف الارتباط هي أجزاء صغيرة من المعلومات التي تخزنها مواقع الويب على متصفحات الويب الخاصة بالمستخدمين. تخدم هذه الأجزاء الصغيرة أغراضًا مختلفة، مثل تذكر تفاصيل تسجيل الدخول أو تتبع كيفية تنقل المستخدمين في موقع الويب.

وعلى وجه التحديد، تأتي ملفات تعريف الارتباط التابعة لجهات خارجية من نطاقات مختلفة عن النطاق الذي يتصفحه المستخدم حاليًا.

إنها تسمح لمواقع الويب وشبكات الإعلان بتتبع البيانات ومشاركتها عبر مواقع متعددة.

لماذا تعتمد الشركات على ملفات تعريف الارتباط الخاصة بالطرف الثالث؟

كانت ملفات تعريف الارتباط التابعة لجهات خارجية هي العمود الفقري للإعلانات الرقمية لفترة من الوقت. لقد لعبوا دورًا حاسمًا في:

1. الوصول إلى الجمهور المناسب: تستخدم الشركات ملفات تعريف الارتباط هذه لمتابعة كيفية تنقل المستخدمين عبر مواقع الويب المختلفة، وتشكيل ملفات تعريف مفصلة للمستخدمين. تساعد هذه المعلومات في استهداف مجموعات محددة بإعلانات مخصصة بناءً على اهتماماتهم وسلوكياتهم.

2. إعلانات الخياطة: تتيح ملفات تعريف الارتباط هذه للشركات إمكانية تخصيص محتوى الإعلان بناءً على ما يفعله المستخدمون عبر الإنترنت. تعمل هذه اللمسة الشخصية على جعل الإعلانات أكثر جاذبية وتعزز فرص اتخاذ الأشخاص لأي إجراء.

3. قياس الأداء: فهي تساعد الشركات على قياس مدى جودة عمل إعلاناتها وتوفير بيانات قيمة حول سلوك المستخدم.

4. إعادة التواصل مع المستخدمين: باستخدام ملفات تعريف الارتباط التابعة لجهات خارجية، يمكن للشركات إعادة الاتصال بالمستخدمين الذين زاروا مواقعها على الويب من قبل. إنها طريقة ذكية لإعادة العملاء المحتملين الذين ربما غادروا دون الانتهاء من عملية شراء أو إجراء.

تعد ملفات تعريف الارتباط التابعة لجهات خارجية ضرورية لاستهداف الأشخاص المناسبين، وجعل الإعلانات أكثر شخصية، وفهم مدى جودة أداء الحملات.

وقد جعلت أهميتها أداة قياسية للشركات للوصول إلى جمهورها بشكل أفضل وتحسين استراتيجياتها الإعلانية.

لماذا تقوم جوجل بتغيير ملفات تعريف الارتباط للجهات الخارجية؟

لا تقوم جوجل بالتخلص بشكل عشوائي من ملفات تعريف الارتباط التابعة لجهات خارجية فحسب. إنها استجابة للقلق المتزايد بشأن الخصوصية وما يريده المستخدمون والقواعد الجديدة. وإليك السبب وراء كونها مشكلة كبيرة:

1. مخاوف الخصوصية: أصبح الناس أكثر قلقًا بشأن كيفية جمع بياناتهم. القواعد الجديدة مثل القانون العام لحماية البيانات (GDPR) وقانون خصوصية المستهلك في كاليفورنيا (CCPA) تريد حماية أقوى. تتبع خطوة جوجل هذه القواعد وتهدف إلى حل هذه المخاوف.

2. ما يريده المستخدمون: يريد الناس مزيدًا من التحكم في بياناتهم. إنهم يريدون التحكم في من يحصل على معلوماتهم ولماذا. تجري جوجل تغييرات لاحترام ذلك.

3. بناء الثقة: تريد قوقل أن يثق الجميع بها أكثر. إنهم يريدون الاستمرار في عرض الإعلانات التي تناسب اهتماماتك، دون أن يكونوا فضوليين.

يجلب قرار جوجل الإيجابيات والسلبيات

على الجانب الإيجابي، فهو يوفر المزيد من التحكم في الخصوصية عن طريق الحد من قدرة المعلنين على تتبع حركتك عبر الإنترنت.

قد تستفيد الشركات الصغيرة من خلال تسوية مجال تشغيل الإعلانات. ومع ذلك، فقد يؤدي ذلك إلى تعطيل كيفية عمل الإعلانات، مما يؤدي إلى زيادة التكاليف على الشركات وتقليل الشعور الشخصي بتصفح الويب.

كما أن هيمنة جوجل على الإعلانات قد تنمو، مما يحد من المنافسة.

بشكل عام، على الرغم من أنه يعزز الخصوصية والشركات الصغيرة، إلا أنه يمكن أن يغير الإعلانات ويعزز مكانة جوجل.

كيف تؤثر تغييرات ملفات تعريف الارتباط في جوجل على الشركات

إن قرار جوجل بالتخلي عن ملفات تعريف الارتباط التابعة لجهات خارجية جعل الشركات تتساءل عما هو التالي. إن معرفة مدى تأثير ذلك عليهم أمر مهم في عالم الإعلانات الجديد عبر الإنترنت.

1. العثور على الأشخاص المناسبين: وبدون ملفات تعريف الارتباط هذه، قد تواجه الشركات صعوبة في توجيه الإعلانات إلى مجموعات محددة. سيحتاجون إلى الاعتماد بشكل أكبر على المعلومات التي يجمعونها بأنفسهم، مثل ما يفعله الأشخاص على مواقعهم الإلكترونية.

2. الإعلانات الشخصية وإسعاد الناس: قد تصبح الإعلانات التي تناسبك فقط أكثر تعقيدًا. سيتعين على الشركات التفكير في طرق جديدة لجعل الإعلانات شخصية دون معرفة الكثير عنك.

ضع إعلانك أمام ملايين القراء. أعلن هنا

3. مشاركة المعلومات: كانت ملفات تعريف الارتباط مفيدة لمشاركة البيانات وفهمها. الآن، تحتاج الشركات إلى طرق جديدة للقيام بذلك دون التدخل كثيرًا في حياة الأشخاص عبر الإنترنت.

4. تتبع عمل الإعلانات: معرفة الإعلانات التي قد تعمل قد تتغير. تحتاج الشركات إلى طرق جديدة لمعرفة ما إذا كانت إعلاناتها تجعل الأشخاص يشترون الأشياء.

5. المزيد من المعلومات الخاصة بك: لاستبدال ملفات تعريف الارتباط هذه، قد تطلب منك الشركات المزيد من معلوماتك مباشرةً. قد تصبح أشياء مثل الاشتراك في النشرات الإخبارية أو الانضمام إلى المواقع أكثر أهمية.

6. أدوات إعلانية جديدة: قد تحتاج الشركات إلى تجربة أدوات إعلانية جديدة، مثل أفكار "مبادرة حماية الخصوصية" من جوجل، لتتمكن من الاستمرار بدون ملفات تعريف الارتباط هذه.

7. اللعب حسب القواعد: اتباع قواعد الخصوصية أمر لا بد منه. تحتاج الشركات إلى التأكد من أنها تجمع البيانات وتستخدمها بالطريقة الصحيحة.

لذا، فإن السؤال التالي الذي يطرح نفسه هو: "كيف نتعامل مع هذا؟" دعونا نرى كيفية جعل الأمور تعمل في هذا الوضع الجديد.

استراتيجيات تساعدك على تتبع المستخدمين دون الاعتماد على ملفات تعريف الارتباط التابعة لجهات خارجية

بعد تحول جوجل عن استخدام ملفات تعريف الارتباط التابعة لجهات خارجية، تحتاج الشركات إلى طرق جديدة للبقاء على اتصال مع جمهورها عبر الإنترنت.

مع تغير كل شيء في العالم الرقمي، أصبح إيجاد طرق أفضل لتتبع كيفية تفاعل الأشخاص أمرًا ضروريًا.

دعنا نستكشف طرقًا بسيطة لتتبع كيفية تفاعل الأشخاص عبر الإنترنت دون الاعتماد على ملفات تعريف الارتباط التابعة لجهات خارجية، ودعنا نسلط الضوء على كيف تلعب إعلانات Jubna، وخاصة الإعلانات المدمجة مع المحتوى، دورًا رئيسيًا في هذا العالم المتغير.

1. الاعتماد على ملفات تعريف الارتباط للطرف الأول: استخدم ملفات تعريف الارتباط للطرف الأول، التي يحددها موقع الويب الخاص بك، لتتبع تفاعلات المستخدم داخل النظام الأساسي الخاص بك. على الرغم من أنها لا تمتد إلى مواقع متعددة، إلا أنها توفر تتبعًا فعالاً لتفضيلات المستخدم وإجراءاته على نطاقك الخاص.

2. تنفيذ التتبع من جانب الخادم: أرسل البيانات من موقع الويب الخاص بك إلى الأدوات التي تتتبع كيفية تفاعل المستخدمين. لا تعتمد هذه الطريقة على ملفات تعريف الارتباط الصعبة للمتصفح.

مع إعلانات Jubna، يتمتع المعلنون بطرق مختلفة لتتبع إعلاناتهم، وهذا التتبع من جانب الخادم يعمل بالفعل.

3. تضخيم بيانات الطرف الأول: اجمع المزيد من المعلومات مباشرة من المستخدمين، مثل وقت قيامهم بالتسجيل أو التسجيل للحصول على الأشياء. يمنحك هذا معلومات مفيدة حول ما يفعله المستخدمون على النظام الأساسي الخاص بك وأفضل السبل لخدمتهم.

4. الاستفادة من قدرات نظام إدارة المحتوى: استخدام أنظمة إدارة المحتوى المجهزة بوظائف التتبع المضمنة التي لا تعتمد على ملفات تعريف الارتباط الخاصة بالجهات الخارجية.

تسمح هذه الطريقة بتتبع تفاعلات المستخدم دون الاعتماد على ملفات تعريف الارتباط المستندة إلى المتصفح.

5. التكنولوجيا الصديقة للخصوصية: استخدم أدوات مثل Google Privacy Sandbox التي تخفي المعلومات الشخصية مع الاستمرار في تتبع ما يفعله المستخدمون.

6. التحول إلى الإعلانات السياقية: استكشف الإعلانات السياقية — وضع الإعلانات في المحتوى ذي الصلة بدلاً من تتبع سلوك المستخدم على نطاق واسع.

إنها طريقة أقل تدخلاً، وتتوافق بشكل أفضل مع معايير الخصوصية.

7. التعاون من أجل تحالفات البيانات: تعاون مع الشركات الأخرى لمشاركة البيانات بطريقة تحافظ على أمان معلومات المستخدم.

8. ابحث في معرف واحد للجميع: راقب الطرق الجديدة التي يعمل عليها الجميع لتتبع المستخدمين بدون ملفات تعريف الارتباط الصعبة عبر أماكن مختلفة.

خاتمة

يمثل التحول بعيدًا عن ملفات تعريف الارتباط التابعة لجهات خارجية من جوجل تغييرًا كبيرًا في كيفية عمل الإعلانات الرقمية. إنها خطوة نحو حماية أفضل لخصوصية الأشخاص عبر الإنترنت.

على الرغم من أن هذا التغيير يجلب بعض التحديات، إلا أنه يفتح أيضًا فرصًا جديدة للشركات لإعادة تشكيل كيفية إعلانها بطريقة أكثر ملاءمة للخصوصية.

لتحقيق النجاح في عالم خالٍ من ملفات تعريف الارتباط، تحتاج الشركات إلى التركيز على جمع واستخدام بياناتها الخاصة من المستخدمين، وتجربة طرق مختلفة لتتبع الأشخاص عبر الإنترنت، والتفكير في استخدام القنوات الإعلانية التي يمكن أن تضمن عدم كسر رسالتك التسويقية.

يعد كسب ثقة الأشخاص وتقدير خصوصيتهم أمرًا أساسيًا لتحقيق أداء جيد في هذا العصر الجديد من الإعلانات عبر الإنترنت.

مع استمرار تغير الأمور في العالم الرقمي، من المهم جدًا مواكبة آخر الأخبار وتعديل طريقة قيامك بالأشياء.

إن تبني الأدوات التي تضع الخصوصية في الاعتبار والتأكد من أن ممارسات البيانات الخاصة بك أخلاقية لا يحافظ على توافق عملك مع القواعد فحسب، بل يساعدك أيضًا على بناء اتصالات أقوى مع جمهورك.

في عالم الإعلانات عبر الإنترنت اليوم، غالبًا ما يعني المضي قدمًا التعاون مع الخبراء الذين يدركون حقًا هذه التغييرات.

في جبنة، لدينا خدمات إعلانية محلية من الدرجة الأولى يمكنها إرشادك خلال هذا المشهد المتغير وضبط إستراتيجياتك الإعلانية لتحقيق النجاح.

نحن هنا لنبقيك على قمة لعبة الإعلانات الرقمية، مع التأكد من أن استراتيجياتك تحترم خصوصية المستخدم مع تحقيق نتائج رائعة.

قم بإنشاء حملة المحتوى الخاصة بك اليوم!

اتصل بنا